دار الكتب والوثائق الوطنية العراقية

جاء تأسيس الدار كتشكيل جديد عام 1987 بعد دمج دائرة المكتبة الوطنية 1961 و المركز الوطني لحفظ الوثائق 1963 في دائرة واحدة سميت دار الكتب و الوثائق.

قسم العلاقات والإعلام

يشكل قسم العلاقات والإعلام في دار الكتب والوثائق واجهتها الإعلامية التي لها حضورها في تسليط الضوء على نشاطات وفعاليات الدار ، ونشرها في وسائل الإعلام المختلفة الورقية والالكترونية بضمنها موقع الدار وموقع وزارة الثقافة والسياحة والآثار ، وتوثيقها إعلاميا ، كما يسهم في إبراز الموروث الثقافي للعراق وأهمية الحفاظ عليه من خلال النشر الصحفي وعن طريق إصداره مجلة الموروث الثقافية الالكترونية التي تعنى بالموروث الثقافي المادي وغير المادي للعراق ، وهي اول مجلة الكترونية رسمية عراقية ، الى جانب إشرافه على موقع ذاكرة بغداد الالكتروني ، وإقامة ندوات وورش عمل تتعلق بمختلف شؤون الثقافة والمعرفة مما يزيد من معلومات موظفي الدار في تلك المجالات ، وإقامة معارض الكتب والفنون بالتنسيق مع مؤسسات او شخصيات ، واستثمار إذاعة الدار الداخلية في إطلاع جمهور الموظفين على قضايا وشؤون ومعلومات ثقافية مختلفة لاسيما في موضوعة أهمية الكتاب والمطالعة والوثيقة وأهمية الحفاظ عليها وسلامة اللغة العربية الى جانب موضوعات أخرى . فضلا عن إقامة علاقات ثقافية مع المؤسسات الرسمية وغير الرسمية ومنظمات المجتمع المدني لغرض التعاون المشترك في النشاطات المهمة او لغرض النشر في مجلة الموروث .

كما يرافق القسم الوفود والشخصيات التي تزور الدار ، ويقوم القسم بتسهيل مهام وسائل الإعلام المرخصة رسميا في تغطية نشاطات الدار او إنجاز موضوعات صحفية عنها ، ويشرف فنيا على عمل المرسم في الدار .

كما يسعى القسم الى مد أواصر التواصل والتعاون بين الدار ودور الكتب والمكتبات النظيرة والمؤسسات الثقافية في الدول العربية .

ويدير القسم أيضا اربع صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي ، بعنوان : دار الكتب والوثائق ، إعلام دار الكتب والوثائق ، ذاكرة العراق ـ مجلة الموروث ، ذاكرة بغداد .

ترتبط بقسم العلاقات والإعلام شعبتان هما :

ـ المنظمات غير الحكومية

ـ الاستعلامات

المكتبة الرقمية

تشهد دار الكتب والوثائق الوطنية منذ أواخر 2012 أعمال تشييد مبنى المكتبة الرقمية التي ستكون مشروعا رائدا في العراق يوفر كماً هائلاً من المعلومات في صيغة رقمية . وتقوم بتنفيذ البناء شركة عراقية سويدية ، وبكلفة 20 مليون دولار .

تتميز المكتبة بعدم استخدام أي مطبوعات او أفلام او صور او خرائط او وثائق بصيغة ورقية وإنما ستكون كلها مرقمنة .

وستكون المواد السمعية والبصرية والورقية كلها على شكل صور رقمية يستطيع الباحث الاستفادة منها .

ستحتوي المكتبة على :

1ـ مختبر الصوت : ويقوم بمعالجة الأوعية الصوتية ورقمنتها من موسيقى تراثية وسواها . وقد تدرب مِلاك متخصص من قسم تكنولوجيا المعلومات على عملية الأرشفة الصوتية الرقمية في لندن ، لغرض التهيئة لتنفيذ مشروع صوت العراق الذي تبنته الدار ، بهدف الحفاظ على الإرث الصوتي ( لاسيما الموسيقي ) للعراق وحمايته من الضياع ، كونه يمثل جزءًا مهماً من موروثه غير المادي .

2ـ مختبر فيلم : وهو يضم أوعية فلمية للمعلومات وهي ستكون أفلاما وثائقية وتأريخية ، وسيجري تدريب مِلاك على عملية الرقمنة الفلمية في ايطاليا .

3ـ وثائق ومطبوعات ودوريات ومعلومات رقمية .

المصدر: الموقع الرسمي لدار الكتب والوثائق الوطنية